بدأت المشاريع الدرامية تتوالى على الفنانة التركية هازال كايا التي تتفرغ حاليًا للراحة بعدما أنجبت طفلها الأول "فِكرتْ" من المخرج التركي علي آتاي في الـ 19 من نوفمبر الماضي، خاصة وأن صُنّاع الدراما يرغبون بعودة الفنانة سريعًا إلى الساحة الفنية.

وذكرت تقارير صحافية تركية حديثة أن كايا بطلة مسلسلي "حكايتنا" و"فريحة" قد تلقّت عرضًا لبطولة مسلسل درامي مشترك إسباني تركي للمشاركة به في الفترة القليلة المقبلة.

ويأتي العرض الدرامي الأول لهازال كايا بعدما صرّحت سابقًا في لقاء مع إحدى المجلات أنها تُحبّ إسبانيا وتمنت وقتها أن يكون هناك عملٌ دراميٌ تركيٌ إسبانيٌ مشتركٌ، وهو ما حصل بالفعل حاليًا بعدما تعاقدت شركتا إنتاج إسبانية وتركية خلال وجودهما في مهرجان قبل فترة على تقديم أكثر من عمل درامي مشترك خلال عام 2020.

ولم تردّ الفنانة الشابة حتى الآن على العرض الدرامي الجديد، رغم أنها صرحت في وقت سابق أنها ستبقى في الأشهر الستة الأولى بعد ولادتها مع ابنها وأسرتها، ولكنها لن تغيب أكثر من ذلك، حيث قالت إنها لا تودّ الجلوس في المنزل لفترة طويلة.

وحصلت هازال كايا على فترة راحة طويلة بعد آخر أعمالها الدرامية في مسلسل "حكايتنا" أمام بوراك دينيز ومن بعدها فضّلت الاعتذار عن كثير من الأعمال لرغبتها في البقاء مع زوجها وأسرتها في فترة إجازة طويلة خلال حملها.

وحرصت كايا في آخر ظهور لها على إخفاء ملامح طفلها "فكرت" عن المصورين خلال خروجها مع زوجها علي آتاي من المستشفى، وقد بدت عليها علامات التعب والإرهاق.

وقبل أيام قليلة؛ أحدثت صورة لهازال كايا مع رضيع بملامح واضحة له تفاعلاً واسعًا بين الجمهور، وتم تداولها بكثرة، معتقدين أنها صورة جديدة للفنانة ولابنها "فكرت"، ووقعت بعض الصحف الفنية في الفخ عندما تناولت الصورة على أنها لرضيعها، فتبين بعد التحقق منها أنها قديمة تعود لمشهد من أحد مسلسلاتها التي شاركت فيها.

img

وظلّت هازال كايا حديث الجمهور مؤخرًا، منتظرين موعد إنجابها من جهة، وترقّب ظهورها وتحرّكاتها لالتقاط لها الصّور وإجراء المقابلات معها من جهة ثانية، وهو ما تبيّن في أكثر من مرّة، حيث كان الصّحفيون يلاحقونها في كلّ الأماكن التي كانت تتّجه إليها، ويتسابقون على توجيه الأسئلة إليها، إلا أنّها كانت تحاول أنْ تتجنّبهم وترفض الرّدّ على أسئلتهم في الكثير من الأوقات.