أطلق رئيس البرازيل جير بولسونارو النار على الجهود التي بذلها نجم السينما الأمريكي ليوناردو دي كابريو للمساعدة في عمليات إطفاء غابات الأمازون المطيرة في أعقاب حرائق الصيف المدمرة، بترويجه لبعض الادعاءات الصادمة حول كيفية بدايتها.

ويلوم بولسونارو ممثل "ذات مرة في هوليوود" على التبرع للمنظمات غير الربحية التي كما يدعي، تقف وراء بعض الحرائق في غابات الأمازون المطيرة.

وقال بولسونارو لأنصاره يوم الجمعة: "دي كابريو رجل رائع، أليس كذلك؟ لهذا يعطي المال لإشعال النار في الأمازون" في اتهام خطير للنجم العالمي بحسب ما ذكره موقع theguardian.

وكانت منظمة دي كابريو البيئية قد تعهدت بتقديم 5 ملايين دولار للمساعدة في حماية الأمازون بعد أن دمرت الحرائق أجزاء كبيرة من الغابات المطيرة في يوليو وأغسطس.

وتأتي تعليقات بولسونارو في أعقاب عمليات ضبط قامت بها أجهزة الشرطة على مقر مجموعتين غير ربحيتين في ولاية بارا في الأمازون.

img

وتم إلقاء القبض على العديد من رجال الإطفاء المتطوعين الذين أنكروا ارتكاب أي مخالفات، ثم أطلق سراحهم فيما بعد. وتقول الشرطة المحلية إنه يجري التحقيق معهم بتهمة إشعال الحرائق للحصول على تمويل من خلال منظمات غير ربحية.

وبلغ عدد الحرائق في البرازيل هذا العام أعلى مستوى مسجل منذ عام 2013 وارتفع بنسبة 85% عن العام الماضي، وفقا لعدة تقارير.

واكتشف مركز أبحاث الفضاء في البلاد بالفعل أكثر من 80 ألف حريق هذا العام.

وتأتي مزاعم بولسونارو والتي لم يؤيدها دليل، أن الحرائق بدأتها منظمات غير حكومية، ردًا على التخفيضات المالية التي تقدمها إدارته في هذا الاتجاه.

ومع ذلك، قال العديد من العلماء أن سياسة حكومته التي تعمل على تشجيع إزالة الغابات قد عززت تطهير الأراضي التي تساعد في اشتعال الحرائق، ومنحت الناس رخصة لحرق الأرض.