قد يتسبب ظهور البثور داخل الأنف في إثارة قدر بسيط من الانزعاج، أو قد يكون علامة دالة على وجود عدوى، ويمكن لفهم الفوارق وتعلم طرق العناية بتلك المشكلة أن يساهما في الحد من خطر انتشار المشكلة أو تفاقمهما.

وعن سبب ظهور البثور في الأنف، فقد تبين أن المسام تُسَد أحيانا نتيجة إفراز زيوت إضافية أو نتيجة لتراكم خلايا الجلد الميتة، وقد تظهر البثور حينما تبدأ الزيوت أو خلايا الجلد الميتة في التراكم داخل المسام، وبينما يشيع ظهور البثور على الوجه، فإنها قد تظهر بمنتهى السهولة أيضا داخل الأنف.

وتتزايد احتمالات مشكلات الجلد لدى السيدات اللاتي تنخفض لديهن المناعة أو المصابات بداء البول السكري، حيث يصرن نتيجة لذلك أكثر عرضة للإصابة بالبثور، بما في ذلك نوعية البثور التي قد تظهر داخل الأنف.

ويتعين عليكِ زيارة الطبيب للأخذ بمشورته عند تكون البثور داخل الأنف في حالة ظهور الأعراض التالية:

– حدوث صعوبة في الرؤية أو الرؤية المزدوجة

– الشعور بدوخة

– حدوث طفح جلدي أحمر، متورم ومؤلم مصحوب بحمى

– شعور مفاجئ بالارتباك

– تفاوت حجم حدقة العين

كما نبّه الباحثون لضرورة الانتباه لمشكلة خُثار الجيب الكهفي "Cavernous sinus thrombosis"، الذي يعد تجمعا دمويا في الجيب الكهفي، حيث ثبت أن البثور التي تظهر داخل الأنف قد تتسم بقدر من الخطورة لأن بعض الأوردة الموجودة في تلك المنطقة تؤدي إلى الدماغ، ومن ضمن الأعراض التي تدل على الإصابة بتلك المشكلة:

– ألم أو صداع

– صعوبة في الرؤية

– دوخة

– انتفاخ بالعيون

– الرؤية المزدوجة وألم العين

– تفاوت حجم حدقية العين

– حمى عالية بشكل غير طبيعي

وعن طريقة تشخيص البثور التي تظهر داخل الأنف، فيمكن للطبيب تحديد الحالة بسؤالك عن بعض الأعراض التي من ضمنها:

img

– كيف كان شكل البثور في بدايتها؟ وكيف تغيرت؟

– ما هي الأعراض التي لاحظتيها بشأن البثور المتكونة في الأنف؟

– متى لاحظتِ ظهور البثور؟

– هل هناك أي إفرازات لدم أو صديد من البثور؟

وبالنسبة للعلاج، فهو يعتمد على سبب ظهور البثور نفسها، علما بأن بثور حب الشباب التقليدية ستصرف من تلقاء نفسها على الأرجح بمساعدة طرق العناية المنزلية وبمرور الوقت.

ويمكن اتباع طرق العلاج المنزلية التالية للمساعدة في مواجهة تلك المشكلة:

– مسكنات الألم المتوافرة بالصيدليات

– الضمادات الدافئة

– الزيوت العطرية التي من ضمنها الزعتر، القرفة، إكليل الجبل، زيت شجرة الشاي وزيت النيم

وختم الباحثون بتشديدهم على عدم الاقتراب من تلك البثور أو محاولة فقعها لأن ذلك سيجعل المسام أكثر عرضة للعدوى البكتيرية، وأكدوا كذلك أن أفضل الطرق التي تجنب خطر الإصابة بتلك البثور هي: عدم التقاط ما بداخل الأنف، عدم نفخها بشدة أو بشكل متكرر، عدم لمسها باستخدام يدين غير نظيفتين وكذلك الاهتمام بزيادة جرعة فيتامين "د" التي يتحصل عليها الجسم.