ما أن نشرت لطيفة تركي ـ إحدى ناشطات مواقع التواصل لكنها كانت غائبة منذ فترة طويلة ـ صورها حتى بدأ رواد تلك المواقع وعلى نحو لافت بالتغزل بجمالها والتفاعل مع صورها ومقطع فيديو أيضا قامت بنشره.

فقد ظهرت لطيفة عبر "سناب شات" في مقطع فيديو أتبعته بصورة لها وسط تفاعل الجمهور، وأطلت وهي تقوم بتسريح شعرها من أجل أن تلفت النظر إلى جمالها وقامت بتشغيل أغنية لإليسا من أجل أن تجذب انتباه من يشاهدها.

على تويتر، تصدرت لطيفة قائمة الترند في السعودية بهاشتاغ #لطيفة_تركي، فيما كان لافتا ما كتبه البعض حول أنها تحاول تقليد النجمة نجلاء عبدالعزيز لتكسب مزيدا من الشهرة والمتابعين.

وبالفعل، حققت لطيفة تفاعلا واسعا ولافتا مع كل ما نشرته، وكان الأكثر تفاعلا مع المنشورات هم المتغزلون بجمالها ومظهرها ككل.

وقامت لطيفة أيضا بنشر صور لأطفالها وزوجها؛ الأمر الذي أثار حالة من الجدل الشديد بين تعليقات مؤيدة ومعارضة لها.

على الجانب الآخر، أبدى معلقون عبر مواقع السوشال ميديا استغرابهم الشديد مما أحدثته لطيفة تركي من ضجة، معتبرين أن لا شيء يستدعي كل هذا التفاعل والوصول إلى قائمة الترند في تويتر، كما قالوا في الوقت ذاته إن هناك العديد من القضايا والأمور التي يجب الالتفات إليها، بدلا من الانشغال بصور وفيديو لجمال سيدة.